recent
أخبار ساخنة

نجح فيلم كيرة والجن في الحفاظ على الصدارة بإيرادات بلغت 1,650,550 جنيها

الصفحة الرئيسية
كتب محمد وجيه الجندي

كيرة والجن فيلم تاريخي ودراما مصري من إنتاج سنة 2022. الفيلم من إخراج مروان حامد، وتأليف أحمد مراد، وإنتاج سينرجي للإنتاج الفني، ومن بطولة كريم عبد العزيز، وأحمد عز، وهند صبري، وسيد رجب، وأحمد مالك، وهدى المفتي. طرح الفيلم بدور العرض السينمائية في مصر بتاريخ 30 يونيو 2022. 

نجح فيلم كيرة والجن للثنائي أحمد عز وكريم عبدالعزيز في الحفاظ على الصدارة بايرادات بلغت 1,650,550 جنيها، حيث أن الفيلم يشهد عوامل نجاح كبيرة من بينها فريق العمل الذي تضمن عدد من النجوم منهم هند صبري وسيد رجب وعلي قاسم وهدى المفتي وروبي، وعدد آخر من الفنانين وهو من تأليف أحمد مراد ومأخوذ عن روايته 1919 وإخراج مروان حامد.

الفيلم مقتبس من رواية 1919 للكاتب الروائي أحمد مراد الذي يرصد فيها حالة الشعب المصري قبل وأثناء اندلاع ثورة 1919 في القرن العشرين، والرواية رغم أنها تدور في إطار تاريخي لكنها أيضا حاولت إبراز جوانب إنسانية عدة داخل شخوص العمل لإظهار جوانب أخرى لدى من عاصروا ثورة 1919، حيث يدخل الروائي أحمد مراد في فترة الاحتلال الإنگليزي ونهايات الحرب العالمية الأولى، وبداية تفكك الدولة العثمانية.

يتناول فيلم كيرة والجن صفحة من صفحات المقاومة ضد الاستعمار البريطاني، مستوحاة من وقائع حدثت في الفترة من مذبحة دنشواي 1906، مرورًا بثورة 1919 وحتى منتصف العشرينيات، وبالتركيز على فريق من الفدائيين المصريين قادوا مغامرات بطولية ضد جيش الاستعمار. ويتوقف الفيلم عند حوادث تاريخية بعينها ليُعرف الأجيال الجديدة بشاعة هذا الاحتلال، والتضحيات التي بذلت لإنهائه. أحمد كيرة (كريم عبد العزيز) طبيب يحافظ على علاقة ود متبادلة ظاهريًا مع الإنگليز، وفي الوقت نفسه يقود المقاومة المسلحة ضدهم بشكل سري، انتقامًا لمقتل أبيه في حادث دنشواي. 

كما حاولت الرواية أن تقدم صورة لأبطال ثورة 1919، كشخصية "شحاتة الجن"– القبضاي- الذي يقتَل برصاص الإنگليز بمظاهرة تأييداً لحركة سعد زغلول الشهيرة، وعبد القادر الجن (أحمد عز) رجل مستهتر ومستسلم لغرائزه ومتعاون مع الإنجليز، لكنه ينضم لفريق كيرة بالصدفة، وهو في الطريق للانتقام من الكولونيل دوجلاس الذي قتل أبيه بدم بارد، يبيع المشروبات والسجائر الفاخرة لمعسكرات الإنگليز وينتهي ثوريًا مع حركة اليد السوداء ضد الاستعمار.

تتصاعد أحداث فيلم كيرة والجن بوتيرة خاطفة للأنفاس، تجعلك تنسى طول مدة الفيلم مع ملاحم من الأكشن والمعارك المنفذة بإتقان كبير. تتحول الشخصيات وتمر باختبارات أخلاقية، وتشتعل قصص الحب ونار العواطف لتؤثر على لُحمة أولئك الفدائيين، ثم تتبدل المصائر، وتنزع الحلول لمفهوم التضحية.

أظهر الفيلم الطابع الكوزموبوليتاني المتحرر لقاهرة العشرينيات، من تكاتف وتعايش لجميع الأطياف. فجاء التنويع المتعمد في هويات فريق الفدائيين المكون من ثمانية أشخاص، بينهم الأرستقراط والأفندية والفلاحين، الرجال والنساء، المسلمين والمسيحيين واليهود. حتى الخواجات والعوالم والعاهرات والبلطجية ساعدوا المقاومة.

الأهم، كل هؤلاء تعايشوا معًا دون أحكام أو طغيان لفئة على فئة. ومن أكثر مشاهد الفيلم إنعاشًا حين اجتمعوا على عيد مصري (شم النسيم) لأكل الفسيخ، ثم جمعتهم البيرة التي كانت مشروبًا شائعًا لكل الفئات في ذلك العصر، فجلسوا ينشدون لسيد درويش بحماس أغنية: "غيرشي اللي كان هالك أبداننا ومطلع النجيل على عيننا، إن فهمي يكره حنا وإيش دخل دنيانا في ديننا؟".
نجح فيلم كيرة والجن في الحفاظ على الصدارة بإيرادات بلغت 1,650,550 جنيها
Youssef talat

تعليقات

ليست هناك تعليقات

    google-playkhamsatmostaqltradent